التهاب المجاري البوليه UTI

 

 

 

 
ماذا تعرف عن التهاب المجاري البولية ؟
ما أسباب التهاب المجاري البولية ؟
من أكثر عرضة لالتهاب المجاري البولية ؟
من عرضه لتكرار التهاب المجاري البولية ؟
ما اثر التهاب المجاري البولية على الحمل ؟
ما أعراض التهاب المجاري البولية ؟
كيف يتم تشخيص التهاب المجاري البولية ؟
كيف يعالج التهاب المجاري البولية ؟
ماذا عن علاج المرضى متكرري الإصابة بالتهابات المجاري البولية ؟
ماذا عن علاج الحوامل المصابات بالتهاب المجاري البولية ؟
ماذا عن علاج الالتهابات الناتجة عن حالات صحية معقدة ؟
ماذا عن علاج التهاب المجرى البولي عند الرجل؟
هل هنالك تطعيم ضد التهاب المجاري البولية

______________________________________________
 

ماذا تعرف عن التهاب المجاري البولية ؟

التهاب المجاري البولية واحده من اخطر المشاكل الصحية التي يمكن أن تواجه ملايين البشر في كل عام . و يشكل عدد المرضى الذين يزورون الطبيب من اجل مشاكل في الجهاز البولي الغالبية العظمى وخصوصا بين النساء وذلك للأسباب معروفه لدى الأطباء . واحده من كل خمسة نساء سوف تعاني من مشاكل والتهابات في جهازها البولي خلال حياتها في حين لا يعد الإصابة بالتهابات بولية بين الرجال من الأمراض الشائعة ولكن يعد في غاية الخطورة إذا وما أصيب الرجل بمشاكل التهابية في جهازه البولي .

ونقصد بالجهاز البولي الكليتان والمثانة والحالبان ومجرى القضيب والمحور الأساسي في كل ذلك هو الكليتان اللتان تملكان أهميه كبرى في تنقية الدم من المواد الضارة والتخلص منها على شكل بول كما لهما أهميه في موازنة الأملاح والمكونات الأخرى في الدم كما تفرز الكلية بعض الهرمونات التي تساعد على حث إنتاج كريات الدم الحمراء . ويصل الكلية بالمثانة الحالبان وهي عبارة عن أنابيب وعائية ناقلة للبول من الكلى إلى المثانة وتشكل المثانة المخزن لهذا البول حتى يتم التخلص منه عن طريق مجرى القضيب .

                                                                                             

ما أسباب التهاب المجاري البولية ؟

البول بشكل عام يعتبر خالي من أي تلوث بكتيري أو فيروسي أو فطري وهو مكون من الماء والأملاح والمواد الضارة التي تم التخلص منها عن طريق الكلى . ويحدث الالتهاب في المجرى البولي عندما تصل بكتيريا الجهاز الهضمي الموجودة في فتحة الشرج والقريبة جدا من المجرى البولي إلى فتحة إخراج هذا  المجرى البولي ومن ثم تبدأ هذه البكتيريا بالتكاثر والنمو . في غالب الأحيان ينشأ الالتهاب من نوع واحد من البكتيريا وفي معظمها بكتيريا شائعة في الجهاز الهضمي تسمى Escherichia coli (E. coli) .

في أكثر حالات التهاب المجاري البولية يبدأ الالتهاب من مجرى القضيب وتسمى Urethritis ومن ثم ينتقل الالتهاب البكتيري إلى المثانة مسببا ما يسمى Cystitis واذا لم يتم علاج المرض باكرا ينتقل إلي الحالب ومنه إلي الكلى مسببا ما يسمى Pyelonephritis

هنالك نوعان أخريان من البكتيريا تسميان Chlamydia و Mycoplasma  قد تسبب التهاب المجاري البولية لدى الرجال والنساء ولكن تنحصر تواجدهما على المجرى البولي للقضيب والجهاز التناسلي وهما بخلاف E. coli قد ينتقلان عن طريق المعاشرة الجنسية لذلك كلا الزوجين حال إصابة أحدهما يجب علاج الآخر أيضا .

الجهاز البولي خلق بقدرة الله لحفظه بعيدا عن الملوثات الميكروبية حيث يوجد صمام بين المثانة والحالب يمنع ارتجاع البول من المثانة إلى الكلى وعملية الإخراج والتخلص من البول بالكامل يمنع التراكم البولي المسبب للالتهاب وفي الرجال يشكل طول القضيب الحامل للمجرى البولي عاملا مساعدا للوقاية من انتقال البكتيريا بسهولة إلى داخل الجهاز البولي و علاوة على ذلك يفرز البروستاتة والموجود فقط لدى الرجال مادة تبطئ من نمو البكتيريا .

                                                                                             

من أكثر عرضة لالتهاب المجاري البولية ؟

بعض الناس لهم قابلية اكثر من غيرهم للإصابة بالتهابات المجاري البولية . أي خلل في الجهاز البولي يعيق حركة مرور البول أو حتى انسداده ( مثال ذلك حصى الكلى أو تضخم البروستاتة ) تزيد من قابلية الإصابة بالتهاب المجاري البولية وذلك بسبب ركود البول و إعطاء الفرصة للبكتيريا للنمو .

ومن المصادر المسببة لالتهابات المجاري البولية استخدام أنابيب القسطرة والتي تصل إلى المثانة عبر القضيب وتستخدم لدى المرضى الذين لا يستطيعون التبول أو فاقدي الوعي أو الأشخاص شديدي المرض حيث توضع القسطرة لفترات طويلة جدا من الزمن كذلك تستخدم القسطرة لدى كبار السن والذين يعانون من مشاكل في الجهاز العصبي المتحكم بإدرار البول مما قد يسبب تراكم البول لعدم القدرة في التحكم بانقباضات المثانة ويستخدم في هذه الحالة القسطرة مدى الحياة وحيث أن القسطرة تساعد على إدخال البكتيريا إلى المثانة توجب من الجهاز الطبي من ممرضين وأطباء العناية التامة لحفظ القسطرة في وضع معقم وخالي من الميكروبات وذلك بتغيره من حين إلى آخر وإجراء كافة الاحتياطات التعقيمية قبل إدخاله

مرضى السكري ذو عرضه اكبر لاصابات المجاري البولية بسبب التغير في الحالة المناعية حيث تنخفض لديهم وكذلك ينطبق الكلام على جميع الذين يعانون من نقص المناعة .

التهاب المجرى البولي قد يصيب الأطفال حديثي الولادة والذين يولدون بتشوهات خلقية في المجرى للبولي وفي كثير من الأحيان تحتاج إلي تدخل جراحي .

التهاب المجاري البولية نادرا جدا ما تصيب الأطفال الأولاد والشباب اليانعين ولكن الوضع يختلف لدى النساء حيث أثبتت الإحصاءات أن التعرض لالتهابات المجاري البولية تزداد لدى النساء مع زيادة العمر والسبب المرجح لذلك هو قصر المجرى البولي الإخراجي لديهن عنه لدى الذكور وقرب فتحت الإخراج البولي من فتحة المهبل والشرج والغنية بالبكتيريا مما يسهل من سرعة وصول البكتيريا إلى المثانة ومن ثم التكاثر وإحداث الالتهاب وكذلك وجد أن الجماع يساهم إلى حد ما من إصابة المرأة بالتهابات المجاري بولية .

طبقا للإحصاءات وجد أن النساء اللاتي يستخدمن الواقي المهبلي للتحكم بل إنجاب عرضه اكثر من غيرهم للإصابة بالتهابات المجاري البولية من غيرهن من النساء آلاتي يستخدمن طرق أخرى لمنع الإنجاب .

وفي الوقت الحاضر أثبتت الأبحاث العلمية أن الزوجات اللاتي يستخدم أزواجهن الواقي الذكري المزود بقاتل الحيوانات المنوية ذو قابليه اكثر لنمو بكتيريا E. coli في المهبل .

                                                                                             

من عرضه لتكرار التهاب المجاري البولية ؟

العديد من النساء يعانين من تكرار الإصابة بالتهابات المجاري البولية حيث وجد أن نسبة 20 % من النساء اللاتي أصبن بالتهاب بالمجرى البولي سوف يصبن مرة أخرى بنفس العارض المرضي و 30 % ممن أصبن للمرة الثانية سوف يصبن لمرة أخرى و 80 % ممن أصبن للمرة الثانية سوف يعانين من تكرار الإصابة بالتهابات المجاري البولية .

أبحاث تم التوصل إليها حديثا بخصوص تكرر الإصابة بالتهابات المجاري البولية لدى بعض النساء وجدت أن هنالك عوامل مساعدة للبكتيريا توجد في الخلايا المبطنة لجدار الجهاز البولي يساعد في التصاق البكتيريا ومن ثم انتقاله إلى داخل الجهاز البولي . وتم ربط هذا العامل بوجود مماثلة في فصيلة الدم بين النساء اللاتي يصبن باستمرار بالتهاب المجاري البولية وقد يساعد هذا البحث في الكشف عن النساء ذات العرضة الأكبر للإصابة بمثل هذه الالتهابات مستقبلا .

                                                                                             

ما اثر التهاب المجاري البولية على الحمل ؟

المرأة الحامل عرضه اكثر من غيرها للإصابة بالتهابات المجاري البولية , واذا ما حصل هذا الالتهاب فان الكلى عرضه اكبر للإصابة من أي وقت آخر وطبقا للإحصائيات 2 4 % من النساء الحوامل عرضة لالتهابات المجاري البولية ويرجع السبب في ذلك كما يتوقع للتغيرات الهرمونية التي تطرأ على المرأة أثناء الحمل وكذلك التغير للموقع التشريحي للجهاز البولي أثناء الحمل مما يسهل المهمة للبكتيريا للانتقال إلى أعلى الجهاز البولي والوصول إلى الكلى لذلك كثير من الأطباء ينصحن الحوامل بإجراء فحص للبول روتيني أثناء الحمل للتأكد من خلوة من البكتيريا والتي قد تكون في حالة صمت ودون أعراض مما قد يخل المرأة الحامل وجنينها في مشاكل  كبير من جراء ذلك .

                                                                                             

ما أعراض التهاب المجاري البولية ؟

ليس كل مصاب بالتهاب المجاري البولية يظهر عليه أعراض المرض ولكن في معظمهم تظهر عليهم بعض من تلك الأعراض الدالة على التهاب المجاري البولية ونذكر منها :

-         تكرار الذهاب إلى الحمام بشكل اكثر من المعتاد

-         الشعور بألم عند اسفل البطن خصوصا عند التبول

-         الرغبة الجامحة في التبول مع خروج كميات صغيرة جدا من البول

-         الشعور بألم عند اسفل البطن خصوصا عند التبول

-         تشعر النساء بوجود ضغط غير مريح اسفل البطن و أعلى العانة

-         بعض الرجال يشعر بامتلاء في المستقيم موضع إخراج البراز

-         البول قد يظهر بلون غير نقي وعكر

-         قد يلاحظ لون احمر يدل على وجود الدم في البول

-         ارتفاع درجة الحرارة مما يدل على التهاب الكلى

-         ألم في الظهر والجنبين اسفل القفص الصدري مباشرة

-         الغثيان والقيئ

في الأطفال غالبا ما يختلط الأمر ويصعب تحديد السبب ويشخص تشخيص مختلف لذلك يجب وضع التهاب المجرى البولي في قائمة الاحتمالات وخصوصا إذا كان الطفل قلق ومتوتر وفي حالة انزعاج شديد ولا يأكل الطعام بشهية مفتوحة مع ارتفاع في درجة الحرارة لسبب غير معروف و وجود سلس بول وإسهال وتغير في طبيعة التبول .

                                                                                             

كيف يتم تشخيص التهاب المجاري البولية ؟

على الطبيب اخذ عينه من البول وإرسالها إلى المختبر لإجراء الفحوصات اللازمة وزراعتها وذلك بإعطاء المريض وعاء معقم ليتبول فيها بعد غسل فتحة الإخراج جيدا واخذ منتصف البول ووضعه في الوعاء و بهذه الطريقة نمنع وصول أي بكتيريا قد تكون متواجدة حول فتحة الإخراج إلى الوعاء ومن ثم إعطاء نتائج فحص صحيحة ومفيدة للطبيب لذلك على المريض توخي كامل الحرص والالتزام بكافة التعليمات لجعل السائل المعطى للمختبر هو فعلا من المثانة دون أي تلويث خارجي .

طبعا ما ينتظره الطبيب هو نتائج الفحص الأولية من عدد كريات الدم البيضاء والحمراء الموجودة في البول و وجود البكتيريا و التي تظهر خلال أقل من ساعة ومن ثم نتائج الزراعة والتي تستغرق من يومين إلى ثلاثة أيام ومن ثم النظر في نتيجة اختبار حساسية أو استجابة البكتيريا إن وجدت للعلاج ببعض أنواع المضادات الحيوية واختيار المضاد المناسب للقضاء عليها.

بعض الميكروبات مثل Chlamydia و Mycoplasma يمكن أن تكتشف بواسطة مزارع خاصة خلاف المزارع المعمول بها للبكتيريا الأخرى والتي تفشل عن كشفها لعدم نمو البكتيريا فيها وهذا لا يتأتى إلا بطلب الطبيب لإجراء هذه المزارع لتوقعه وجود مثل هذا النوع من البكتيريا من خلال فحصه ونظره للتحليلات الأولية من وجود الصديد في البول .

عندما لا يشفى المريض من مرضه مع الدوام على استخدام العلاج الموصوف له من قبل الطبيب عندها يقوم الطبيب بطلب تصوير خاص للكلى والجهاز البولي عامة بواسطة الأشعة السينية ويسمى هذا النوع من التصوير intravenous pyelogram (IVP) وتتم العملية بواسطة حقن صبغة معينه في الوريد يمكن مشاهدتها بواسطة التصوير بالأشعة السينية ومن ثم يتم اخذ صور متلاحقة للجهاز البولي على فترات زمنية معينه يشاهد من خلالها حدود الجهاز البولي ليمكن الطبيب من مشاهدة أي تغيرات حتى لو كانت صغيره في المجرى البولي قد تساعده في فهم الحالة .

قد يطلب الطبيب عمل أشعة صوتية للكلى خاصة والجهاز البولي عامه تعطي صورة عن حجم الكلى وعن وجود أي تغيرات في تركيب أنسجتها من حيث وجود أي أكياس أو حصى إن أمكن رؤيته

استخدام المنظار Cystoscopy كأحد الوسائل التي قد يلجأ إليها الطبيب لمشاهدة المجرى البولي للقضيب والمثانة من الداخل ومن ثم المساهمة في تحديد المشكلة للوصول للحل العلاجي المناسب .

                                                                                             

كيف يعالج التهاب المجاري البولية ؟

يتم علاج التهاب المجاري البولية بواسطة المضادات الحيوية , ونوع المضاد الحيوي والزمن اللازم للعلاج يعتمد على القصة المرضية للمريض ونوع الميكروب المسبب للمرض و اختبار حساسية البكتيريا للمضاد الحيوي .

المضاد الحيوي المستخدم بشكل عام لالتهابات المجاري البولية الغير معقدة ما يلي :

Trimethoprim/Sulfamethoxazole (Bactrim, Septra, Cotrim)

Amoxicillin (Amoxil, Trimox, Wymox)

 Nitrofurantoin (Macrodantin, Furadantin)

Ofloxacin (Floxin)

Norfloxacin (Noroxin)

Ciprofloxacin (Cipro)

Trovafloxin (Trovan)

في اغلب الأحيان يشفى المريض بعد يوم أو يومين من أعراض التهاب المجاري البولية إذا لم يكن هنالك تعقيدات من انسداد أو تضيق في  المجاري البولية أو ناتجة عن حالة عصبية مزمنة ومع ذلك يصر الأطباء على الاستمرار في تناول الدواء لمدة أسبوع أو حتى أسبوعين من زوال الأعراض المرضية للتأكد من القضاء على البكتيريا بشكل كامل .

العلاج بواسطة إعطاء جرعة واحدة غير منصوح لدى المرضى المصابين بالسكري أو المصابين بالتهاب الكلى أو اللذين تأخروا في البدء على العلاج أو من لديهم عيوب خلقية في الجهاز البولي أو الرجال المصابين بالتهاب البروستاتة .

العلاج لفترة أطول مطلوب للمرضى المصابين ب Mycoplasma و Chlamydia والتي تعالج بالمضادات الحيوية التالية :

Tetracycline

Trimethoprim/Sulfamethoxazole

Doxycycline

إجراء فحص بعد العلاج بالمضادات الحيوية للبول مهم جدا للتأكد من خلوه من البكتيريا ومن المهم أيضا الاستمرار على تناول العلاج حتى بعد زوال الأعراض المرضية حيث قد تختفي الأعراض مع بقاء البكتيريا المسببة للمرض

المرضى المصابين بالتهاب حاد بالكلى قد يحتاجوا إلى التنويم في المستشفى واعطائهم السوائل الوريدية المغذية والمضادات الحيوية حتى يتم شفائهم .

التهاب الكلى قد يتطلب علاج لفترة أطول بالمضادات الحيوية قد تصل إلى عدة أسابيع ولكن نادرا ما يؤدي التهاب الكلى إلى وجود تلف في الكلى أو إخفاق في عملها إلا إذا أهملت ولم تعالج .

نحن الأطباء نؤمن بان شرب كميات كبيرة من الماء كفيلة بغسل المجاري البولية والوقاية من التهابات أو المساهمة بسرعة الشفاء.

بعض الأطباء ينصحون مرضاهم بالتقليل أو حتى تجنب شرب المشروبات الكحولية وعدم الإكثار من شرب القهوة وعدم أكل المأكولات المفلفلة ( الحارة البهارات ) والإقلاع عن التدخين حيث ثبت أن هنالك علاقة كبيرة بين المدخنين وأورام المثانة

                                                                                             

ماذا عن علاج المرضى متكرري الإصابة بالتهابات المجاري البولية ؟

المرضى الذين يتعرضون لالتهابات بالمجاري البولية بمعدل ثلاثة واكثر عليهم سؤال الطبيب حول ثلاثة حلول علاجية وهي :

        اخذ جرعات صغيرة جدا من المضاد الحيوي مثل Trimethoprim/Sulfamethoxazole بشكل يومي لمدة ستة شهور ( يفضل أخذه قبل النوم حتى يبقى مفعولة في المثانة مدة أطول ) الدراسات أثبتت جدوى هذه الطريقة من غير أعراض جانبية خطيرة تذكر .

        أخذ جرعة واحدة من المضاد الحيوي بعد الممارسة الجنسبه

 

        اخذ المضاد الحيوي لمدة يوم أو يومين بمجرد ظهور أعراض المرض

هنالك شرائح ورقية تباع لدى الصيدليات أشبه ما تكون لاختبارات كشف الحمل ولكن تستخدم للكشف عن وجود مادة النيتريت الناتجة عن عبث البكتيريا بالبول حيث تعطي لون مميز وهي تكشف 90 % من التهابات المجاري البولية إذا ما استخدمت لفحص البول في الصباح الباكر وهي مفيدة للنساء اللاتي يعنين من تكرار الإصابة بالمرض .

هنالك العديد من النصائح التي يجب على النساء اتباعها لتجنب الإصابة بالتهاب المجاري البولية وهي :

-         شرب كميات كبيرة جدا من الماء

-          التبول بمجرد الشعور بالحاجة إلى ذلك وعدم حبسها

-         الغسل من الأمام إلى الخلف للعانه لتجنب إدخال البكتيريا المتواجدة حول فتحة الشرج إلي المهبل أو حتى المجرى البولي

-         الاستحمام

-         غسل العضو التناسلي قبل الشروع بالجماع

                                                                                             

ماذا عن علاج الحوامل المصابات بالتهاب المجاري البولية ؟

المرأة الحامل والمصابة بالتهاب في المجرى البولي يجب علاجها بسرعة و قبل حصول مضاعفات خطيرة ومتنها الولادة المبكرة جدا لطفلها وتجنب ارتفاع الضغط خلال فترة الحمل .

بعض المضادات الحيوية غير أمنه خلال الحمل لذلك يترك الأمر للطبيب ليقوم بتقييم الموقف واختيار المضاد الحيوي الفعال والمناسب لمرحلة الحمل .

                                                                                             

ماذا عن علاج الالتهابات الناتجة عن حالات صحية معقدة ؟

لعلاج المرضى المصابين بالتهابات من جراء وجود حصى في الكلى أو انسداد في المجاري البولية أو عيوب خلقية أو مشاكل عصبية قبل كل شئ يجب علاج السبب لضمان عدم تكرار الإصابة حتى لو احتاج الأمر إلى الجراحة .

                                                                                             

ماذا عن علاج التهاب المجرى البولي عند الرجل؟

التهاب المجاري البولية لدى الرجال ينشأ في الغالب عن سدد في المجرى البولي على سبيل المثال حصى في الحالب أو تضخم في البروستاتة أو بسبب طارئ طبي تطلب وضع قسطرة .

الخطوة الأولى تتطلب من الطبيب تحديد نوع الميكروب ومن ثم تحديد مدى حساسيته واستجابته للمضاد الحيوي ومن ثم وضع المريض تحت العلاج لفترة قد تطول عنها لدى النساء لتجنب التهاب البروستاتة والذي يحتاج لمزيد من الوقت لشفائه حال أصابته والسبب هو صعوبة اختراق ووصول المضاد الحيوي لأنسجة البروستاتة والذي يتعين على المريض تناول المضاد الحيوي لفترات قد تطول لإحداث تأثير علاجي فعال .

التهاب المجاري البولية بين الرجال الطاعنين في السن غالبا ما يكون ناشئ عن التهاب حاد للبروستاتة والتي في حال عدم علاجها قد تؤدي إلى الوفاة .

                                                                                             

هل هنالك تطعيم ضد التهاب المجاري البولية ؟

في المستقبل قد يكون هنالك تطعيم يحد من التهابات المجاري البولية . واليوم الدراسات والأبحاث وجدت أن الأطفال والنساء المعرضين دوما لالتهابات المجاري البولية لديهم نقص في بروتين مهم يسمى immunoglobulins والتي تعمل على قتل البكتيريا ووجد أن الأطفال  والنساء ممن لم  يصابوا بهذه الالتهابات لديهم مستويات طبيعية من هذه البروتينات .

  

 
 

 

 

 

 

طباعة